مركز الإرشاد ينظم ندوة عن دور الأسرة في معالجة الغلو

نظّم مركز الإرشاد للحوار الفكري، يوم الاثنين، ندوة ثقافية بعنوان ”دور الأسرة والمدرسة في معالجة ظاهر الغلو في الدين” بمشاركة مسؤولين من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ولفيف من المثقفين والعلماء وغيرهم من مختلف فئات المجتمع، وذلك في فندق (SYL)  بالعاصمة مقديشو.

وفي بداية الندوة، تقدم مدير مركز الإرشاد للحوار الفكري، الأستاذ عبدالرحمن سهل يوسف ببالغ الشكر والتفدبر لجميع الحاضرين والمشاركين في الندوة.

وتطرق سهل  إلى  الأسباب التي دعت لاختيار عنوان هذه الندوة، حيث خلص أنها الحاجة الماسة لنشر الفكر الوسطي، إذ أن من ضمن أعمال المركز تصحيح المفاهيم والأفكار الخاطئة بالحكمة والعلم. وأضاف أن المدرسة والأسرة لها مسؤولية كبيرة تجاه حماية الأفكار الخاطئة عن الأجيال.

من جهته، أشار رئيس قسم الإرشاد والتوعية بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية في الحكومة الفيدرالية عبد الله عمر عيسى، إلى أن الحكومة الصومالية عازمة على إعادة النظر في المناهج الدراسية ومؤسسات التعليم الديني الخاصة، لإيجاد مجتمع صحي خال من التطرف والغلو.

كما أشار كل من رئيس هيئة علماء الصومال الشيخ بشير أحمد صلاد والمتحدث باسم مجلس العلماء الشيخ عبد القادر صومو إلى أهمية دور الأسرة في تربية الأجيال وحمايتها من التطرف والغلو، وتعليم المفاهيم الصحيحة للإسلام الوسطي.

جدير بالذكر أن مركز الإرشاد للحوار الفكري تأسس عام 2015م، وذلك للتوعية والإرشاد والتركيز على الفكر الوسطي، وتشجيع الحوار بين الأطراف المتصارعة، وتغليب لغة الحوار على العنف والإرهاب.