مركز الإرشاد للحوار الفكري يقيم اجتماع إعلان المبادئ العامة الصادرة من علماء الصومال

أصدر العلماء الصوماليون بيانهم الأوّل في إعلان المبادئ العامة التي توحد الخطاب الديني في الصومال بعد انتشار أفكار التطرف والغلو والانحراف السلوكي، والخلافات في المسائل الفرعية،وذلك بإعداد وتنظيم مركز الإرشاد للحوار الفكري، وجاء البيان الصادر في عدة بنود من أهمها:

  • أن الشعب الصومالي شعب سني مسلم بنسبة %100 على مذهب الإمام الشافعي.
  • الدعوة إلى التطبيق الكامل للشريعة الإسلامية.
  • مراعاة المصالح الخمسة التي بنيت على الشريعة الإسلامية وهي مراعاة الدين والنفس والمال والعِرض والعقل
  • عدم جواز نشر أي دين غير الإسلام في الصومال.
  • مراعاة العوامل التي توحد الشعب الصومالي مثل الدين والتقاليد واللغة.
  • مكافحة الأفكار الهدامة مثل التطرف والتشيع وتكفير المسلمين.
  • مراجعة الدستور الانتقالي وفق الشريعة الإسلامية.
  • مشاركة العلماء الصوماليين في التشاورات التي تعقدها الحكومة مع المجتمع الصومالي على المستوى الفيدرالي أو الولائي.
  • حفظ سيادة الصومال وحدوده وكيانه.
  • مراجعة المنهج الموحد للتربية والتعليم وأن يكون موافقا للشريعة والتقاليد الصومالية السامية.
  • إعادة تشكيل السلك القضائي في الصومال وفق الشريعة الإسلامية لإيجاد عدالة مثمرة.
  • دعم مؤسسات الدولة، وطاعة قيادتها بما لا يعارض مع الشريعة الإسلامية.
  • نجدة الشعب الصومالي عند حدوث الكوارث مثل الأعاصير والجفاف والفيضانات والحروب.
  • مراعاة الأخلاق الحسنة والتقاليد الصومالية السامية في المجالس العامة والابتعاد عن الأخلاق والسلوك السيئة.
  • عقد مصالحة حقيقية بين القبائل الصومالية، وحل الخلافات القائمة بالطرق السلمية.
  • يدعو علماء الصومال الشباب الذين تم تلويث أفكارهم إلى العودة إلى المنهج الوسطي الصحيح، وتدعو الحكومة الصومالية إلى رعايتهم.

وقد وقَّع على عريضة هذا البيان الموحد كل من هيئة علماء الصومال باسم رئيسها الشيخ  بشير أحمد صلاد، والمجلس الأعلى لعلماء الصومال باسم الناطق باسمها الشيخ عبد القادر صومو، ومجمع علماء الصومال باسم رئيسها الشيخ يوسف علي عينتي.

وقد رعى مركز الإرشاد للحوار الفكري هذا المشروع لمدة ستة أشهر، كي يجني الشعب الصومالي ثمرته اليوم.

bayan-1 bayan-2